تسجيل الدخول

مواضع كسر همزة { إنَّ } ومواضع فتح همزة { أنَّ }

هذا المنتدى خاص بمواضيع اللغة والأدب
  • الكاتب
    رسالة

مواضع كسر همزة { إنَّ } ومواضع فتح همزة { أنَّ }

مشاركةبواسطة Eman » الأحد مايو 30, 2010 6:42 pm

مواضع كسر همزة { إنَّ } ومواضع فتح همزة { أنَّ }


المصدر: مديح الصادق

لقد حفّزني لكتابة هذا الموضوع ما أطالعه يوميا من أخطاء سببها عدم معرفة كثير ممن يكتبون بالعربية بمواضع همزة كلا الحرفين وما يترتب عليه من إشكالات في المعاني المقصودة ما سيقف عليها المتتبع عند القراءة الدقيقة لهذا المقال الذي سأحدد فيه : وجوب الكسر ، وجوب الفتح ، جواز الكسر أوالفتح ، بأسلوب مبسط بعيد عن التعقيد

مواضع الكسر وجوبا
هناك حقيقة علمية ثابتة بالنسبة لكسر همزة { إنَّ } ذلك أنَّها تُكتب كذلك عند وقوعها في جملة الابتداء، مهما كان موقع تلك الجملة أول الكلام، أو وسطه، ويمكن حصر ذلك في الجمل التالية

أ - الجملة الابتدائية :
إنَّ العراقيين لصامدونَ

ب - جملة القول : قال الأستاذُ : إنَّ الصدقَ سلاحُ المخلصينَ، وأضاف قوله : إنَّ خيرَ العلماءِ مَنْ انتفعَ بعلمِه الناسُ، فعقَّبَ سعيد قائلا: إنَّ مصاحبةَ عالمٍ فقيرٍ خيرٌ منها لجاهلٍ وافرِ المالِ

ج - جملة الخبر لمبتدأ هو اسم عين { ذات } : زيدٌ إنَّه فاضلٌ

د - جملة صلة الموصول : حضر الذين إنَّهم زينةُ الدارِ

ه - جملة الحال : قدمتْ سلوى وإنَّها لفي أحسنِ حالٍ

و : الجملة الاستئنافية : التواضعُ مِن أسمى الأخلاقِ، إنَّه تاج المبدعينَ، وزينةُ المؤمنينَ

ز - جملة جواب القسم : والله، إنَّ كلمةً طيبةً لأثمرُ مِن فعلٍ خبيثٍ

وهنا يُشتَرَط أن تدخل في خبرها اللام المزحلقة

ح - الجملة المعطوفة على جملة ابتدائية : إنَّ الحبَّ لسرٌّ من أسرارِ الكونِ، وإنَّه لمفتاحٌ للقلوبِ

ط - في الجملة المؤكدة لأخرى بالتكرار : إنَّ الصبرَ جميلٌ، إنَّ الصبرَ جميلٌ

ك - بعد { ألا } الاستفتاحية : { ألاْ إنَّهمْ همُ السفهاءُ } ، ألاْ إنَّ الجاهلَّ مسكينٌ

ل - بعد فعل من أفعال القلوب وقد عُلِّقَ عنها باللام : علمتُ إنَّه لَشاعرٌ

م : بعد { حيثُ } الظرفية التي تلازم الإضافة إلى جملة : اجلسْ حيثُ إنً الحكماءَ يجلسونَ

ملاحظة مهمة : انفردتْ { إنَّ } دون غيرها بأن خبرها تلحقه { لام } التوكيد المفتوحة المزحلقة نحو : {إنَّ الأبرارَ لفي نعيمٍ }، إنَّ الطلابَ لحاضرونَ، وإنَّهم لمنشغلونَ، لهذا فإنَّ دخول اللام في خبرها من أسباب كسر همزتها

مواضع الفتح وجوبا
يتوجب فتح همزة { أنَّ } عندما يصح سبك مصدر مُؤوَّل منها ، ومن اسمها ، وخبرها ، والمقصود بالمصدر المُؤوَّل أنَّه يُفَسَّرُ بكلمة واحدة تشتق من معنى الجملة ، ويعرب هذا المصدر حسب موقعه من الإعراب كما مبين أدناه

أ - المبتدأ المُؤَخَّر:
من المعلومِ أنَّكَ صادقُ القولِ ، من المعلوم : خبر متقدم على المبتدأ ، وفُهمَ ذلك لكونه شبه جملة ، و{ أنَّ واسمها وخبرها } مصدر مؤول في محل رفع مبتدأ متأخر ، والتقدير : من المعلومِ صدقُكَ

ب - الخبر : المعلومُ أنَّكَ صادقٌ : أنَّ ومعمولاها في محل رفع خبر المبتدأ الذي جاء اسم معنى، معرفة { اسم المعنى مثل : الثابت ، المقصود ، المفهوم ، أمّا اسم الذات فمثل: زيد ، بحر }

ج - الفاعل : أسعدَ الحضورَ أنَّ الحفلَ بهيجٌ ، المصدر المؤول من أنَّ ومعمولَيها في محل رفع فاعل

د - نائب الفاعل : سُمِعَ أنَّ المحتلِّينَ راحلونَ ، أمفهومٌ أنَّ أخاكِ قادمٌ ؟ ، المصدر المؤول في محل رفع نائب فاعل

ه - المفعول به : سمعَ الملحنُّ أنَّ مطربا صوتُهُ جميلٌ ، المصدر المؤول من أنَّ ومعموليها في محل نصب مفعول به ، ظنَّ الأحرارُ أنَّ الغزاةَ راحلونَ ، المصدر المؤول في محل نصب، سدَّ مسد مفعولي الفعل ظنَّ المتعدي إلى مفعولينِ أصلهما مبتدأ وخبر ، أعلمَ المذيعُ المستمعينَ أنَّ الغزاةَ راحلونَ، المصدر المؤول من أنَّ ومعموليها في محل نصب سد مسد المفعولين الثاني والثالث للفعل أعلمَ المتعدي إلى ثلاثة مفاعيل، ثانيهما وثالثهما أصلهما مبتدأ وخبر

و - في محل جر بالحرف : شعرتُ بأنَّ طيفَكِ قد زارَني، المصدر المؤول من أنَّ ومعموليها في محل جر بحرف الجر، الباء

ز - في موقع معطوف على مصدر صريح :
تذكّرْ نصيحَتي وأنِّي حذَّرتُكَ من أصحابِ السوءِ، أو معطوف على مصدر مؤوَّل مثله : تذكَّري أنِّي نصحتُكِ وأنِّي حذَّرتُكِ من أصحابِ السوءِ

جواز الكسر أو الفتح
يجوز كلا الحالين عندما يكون الحرف ومعمولاه قابلا للتفسير بجملة فيجوز عندها الكسر، أو يقبل التأويل بمصدر فيجوز الفتح نحو

أ - بعد { إذا الفجائية } : خرجتُ فإذا إنَّ زيدا يقابلني، خرجتُ فإذا أنَّ زيدا يقابلني

ب - في جواب القسم غير المُقترِن باللام : لَعَمْرُكَ إنَّ أباكَ نبيلٌ، لَعَمْرُكَ أنَّ أباكَ نبيلٌ

ج - بعد فاء الجزاء الواقعة في جواب الشرط : مَنْ يزرْني فإنَّهُ لكريمٌ، مَنْ يزرْني فأنَّهُ كريمٌ

د - إذا وقعت بعد مبتدأ هو في المعنى قول، وخبر إنَّ قول، والقائل واحد : خيرُ القولِ إنِّي أحمدُ اللهَ، خيرُ القولِ أنَّي أحمدُ اللهَ

ففي الأولى { إني أحمد الله } جملة في محل رفع خبر المبتدأ

وفي الثانية { أنَّ ومعمولاها } مصدر مؤول في محل رفع خبر المبتدأ، أي أنه بتقدير كلمة واحدة , وليس جملة

أتمنى أن يلقى ما ذكرت اهتماما من الإخوة القراء والله الموفق للجميع
صورة
صورة العضو
Eman
مشرفة
مشرفة
 
مشاركات: 647
اشترك في: الخميس مايو 27, 2010 5:44 pm
المكان: السعودية
قام بالشكر : 191 مرة
تم شكره : 248 مرة
أعلى النتائج: 5
الجنس: أنثى

  • مواضيع مشابهة
    ردود
    مشاهدات
    آخر مشاركة

العودة إلى منتدى اللغة والأدب

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر