تسجيل الدخول

معلقة لبيد بن ربيعة

هذا المنتدى خاص بالمعلقات السبع أو العشر وهي أشهر ما قيل من الشعر العربي في العصر الجاهلي
  • الكاتب
    رسالة

معلقة لبيد بن ربيعة

مشاركةبواسطة Eman » الاثنين يوليو 19, 2010 8:50 am

معلقة لبيد بن ربيعة

عَـفَتِ الـدِّيَارُ مَحَلُّهَا فَمُقَامُهَا ** بِـمِنىً تَـأَبَّدَ غَـوْلُهَا فَرِجَامُهَا

فَـمَدَافِعُ الـرَّيَّانِ عُرِّيَ رَسْمُهَا ** خَلِقاً كَمَا ضَمِنَ الوُحِيَّ سِلامُهَا

دِمَـنٌ تَـجَرَّمَ بَعْدَ عَهْدِ أَنِيسِهَا ** حِـجَجٌ خَلَونَ حَلالُهَا وَحَرامُهَا

رُزِقَـتْ مَرَابِيْعَ النُّجُومِ وَصَابَهَا ** وَدَقُّ الـرَّوَاعِدِ جَوْدُهَا فَرِهَامُهَا

مِـنْ كُـلِّ سَارِيَةٍ وَغَادٍ مُدْجِنٍ ** وَعَـشِيَّةٍ مُـتَجَاوِبٍ إِرْزَامُـهَا

فَـعَلا فُرُوعُ الأَيْهُقَانِ وأَطْفَلَتْ ** بِـالجَهْلَتَيْنِ ظِـبَاؤُهَا وَنَـعَامُهَا

وَالـعِيْنُ سَـاكِنَةٌ عَلَى أَطْلائِهَا ** عُـوذاً تَـأَجَّلُ بِالفَضَاءِ بِهَامُهَا

وَجَلا السُّيُولُ عَنْ الطُّلُولِ كَأَنَّهَا ** زُبُـرٌ تُـجِدُّ مُـتُونَهَا أَقْلامُهَا

أَوْ رَجْـعُ واشِمَةٍ أُسِفَّ نَؤورُهَا ** كَـفِفاً تَـعَرَّضَ فَوْقَهُنَّ وِشَامُهَا

فَـوَقَفْتُ أَسْأَلُهَا وَكَيفَ سُؤَالُنَا ** صُـمًّا خَـوَالِدَ مَا يَبِيْنُ كَلامُهَا

عَرِيتْ وَكَانَ بِهَا الجَمِيْعُ فَأَبْكَرُوا ** مِـنْهَا وغُـودِرَ نُؤيُهَا وَثُمَامُهَا

شَاقَتْكَ ظُعْنُ الحَيِّ حِيْنَ تَحَمَّلُوا ** فَـتَكَنَّسُوا قُـطُناً تَصِرُّ خِيَامُهَا

مِـنْ كُلِّ مَحْفُوفٍ يُظِلُّ عَصِيَّهُ ** زَوْجٌ عَـلَيْهِ كِـلَّةٌ وَقِـرَامُهَا

زُجَـلاً كَأَنَّ نِعَاجَ تُوْضِحَ فَوْقَهَا ** وَظِـبَاءَ وَجْـرَةَ عُطَّفاً آرَامُهَا

حُفِزَتْ وَزَايَلَهَا السَّرَابُ كَأَنَّهَا ** أَجْـزَاعُ بِـيشَةَ أَثْلُهَا وَرِضَامُهَا

بَلْ مَا تَذَكَّرُ مِنْ نَوَارِ وقَدْ نَأَتْ ** وتَـقَطَّعَتْ أَسْـبَابُهَا ورِمَامُهَا

مُـرِّيَةٌ حَـلَّتْ بِفَيْد وجَاوَرَتْ ** أَهْـلَ الحِجَازِ فَأَيْنَ مِنْكَ مَرَامُهَا

بِـمَشَارِقِ الـجَبَلَيْنِ أَوْ بِمُحَجَّرٍ ** فَـتَضَمَّنَتْهَا فَـرْدَةٌ فَـرُخَامُهَا

فَـصُوائِقٌ إِنْ أَيْـمَنَتْ فَـمِظَنَّةٌ ** فِيْهَا رِخَافُ القَهْرِ أَوْ طِلْخَامُهَا

فَـاقْطَعْ لُبَانَةَ مَنْ تَعَرَّضَ وَصْلُهُ ** وَلَـشَرُّ وَاصِـلِ خُـلَّةٍ صَرَّامُهَا

وَاحْبُ المُجَامِلَ بِالجَزِيلِ وَصَرْمُهُ ** بَـاقٍ إِذَا ظَلَعَتْ وَزَاغَ قِوَامُهَا

بِـطَلِيحِ أَسْـفَارٍ تَـرَكْنَ بَقِيَّةً ** مِـنْهَا فَـأَحْنَقَ صُلْبُهَا وسَنَامُهَا

وَإِذَا تَـعَالَى لَحْمُهَا وتَحَسَّرَتْ ** وتَـقَطَّعَتْ بَعْدَ الكَلالِ خِدَامُهَا

فَـلَهَا هِـبَابٌ فِي الزِّمَامِ كَأَنَّهَا ** صَهْبَاءُ خَفَّ مَعَ الجَنُوبِ جَهَامُهَا

أَوْ مُـلْمِعٌ وَسَقَتْ لأَحْقَب لاحَهُ ** طَرْدُ الفُحُولِ وضَرْبُهَا وَكِدَامُهَا

يَعْلُو بِهَا حُدْبَ الإِكَامِ مُسَحَّجٌ ** قَـدْ رَابَـهُ عِصْيَانُهَا وَوِحَامُهَا

بِـأَحِزَّةِ الـثَّلْبُوتِ يَـرْبَأُ فَوْقَهَا ** قَـفْرُ الـمَرَاقِبِ خَوْفُهَا آرَامُهَا

حَـتَّى إِذَا سَلَخَا جُمَادَى سِتَّةً ** جَـزْءاً فَـطَالَ صِيَامُهُ وَصِيَامُهَا

رَجَـعَا بِـأَمْرِهِمَا إِلىَ ذِي مِرَّةٍ ** حَـصِدٍ ونُـجْعُ صَرِيْمَةٍ إِبْرَامُهَا

ورَمَـى دَوَابِرَهَا السَّفَا وتَهَيَّجَتْ ** رِيْحُ المَصَايِفِ سَوْمُهَا وسِهَامُهَا

فَـتَنَازَعَا سَـبِطاً يَـطِيْرُ ظِلالُهُ ** كَـدُخَانِ مُشْعَلَةٍ يُشَبُّ ضِرَامُهَا

مَـشْمُولَةٍ غُـلِثَتْ بِنَابتِ عَرْفَجٍ ** كَـدُخَانِ نَـارٍ سَاطِعٍ أَسْنَامُهَا

فَـمَضَى وقَدَّمَهَا وكَانَتْ عَادَةً ** مِـنْهُ إِذَا هِـيَ عَرَّدَتْ إِقْدَامُهَا

فَـتَوَسَّطَا عُرْضَ السَّرِيِّ وصَدَّعَا ** مَـسْجُورَةً مُـتَجَاوِراً قُـلاَّمُهَا

مَـحْفُوفَةً وَسْـطَ اليَرَاعِ يُظِلُّهَا ** مِـنْهُ مُـصَرَّعُ غَـابَةٍ وقِيَامُهَا

أَفَـتِلْكَ أَمْ وَحْـشِيَّةٌ مَسْبُوعَةٌ ** خَـذَلَتْ وهَادِيَةُ الصِّوَارِ قِوَامُهَا

خَـنْسَاءُ ضَيَّعَتِ الفَرِيرَ فَلَمْ يَرِمْ ** عُـرْضَ الشَّقَائِقِ طَوْفُهَا وبُغَامُهَا

لِـمُعَفَّرٍ قَـهْدٍ تَـنَازَعَ شِـلْوَهُ ** غُـبْسٌ كَوَاسِبُ لا يُمَنُّ طَعَامُهَا

صَـادَفْنَ مِـنْهَا غِـرَّةً فَأَصَبْنَهَا ** إِنَّ الـمَنَايَا لا تَـطِيْشُ سِهَامُهَا

بَـاتَتْ وأَسْبَلَ واكِفٌ مِنْ دِيْمَةٍ ** يُـرْوَى الخَمَائِلَ دَائِماً تَسْجَامُهَا

يَـعْلُو طَـرِيْقَةَ مَـتْنِهَا مُتَوَاتِرٌ ** فِـي لَـيْلَةٍ كَفَرَ النُّجُومَ غَمامُهَا

تَـجْتَافُ أَصْـلاً قَالِصاً مُتَنَبِّذَا ** بِـعُجُوبِ أَنْـقَاءٍ يَمِيْلُ هُيَامُهَا

وتُـضِيءُ فِي وَجْهِ الظَّلامِ مُنِيْرَةً ** كَـجُمَانَةِ البَحْرِيِّ سُلَّ نِظَامُهَا

حَتَّى إِذَا حَسَرَ الظَّلامُ وأَسْفَرَتْ ** بَـكَرَتْ تَزِلُّ عَنِ الثَّرَى أَزْلامُهَا

عَـلِهَتْ تَـرَدَّدُ فِي نِهَاءِ صُعَائِدٍ ** سَـبْعاً تُـؤَاماً كَـامِلاً أَيَّامُهَا

حَـتَّى إِذَا يَئِسَتْ وَأَسْحَقَ حَالِقٌ ** لَـمْ يُـبْلِهِ إِرْضَـاعُهَا وفِطَامُهَا

فَـتَوَجَّسَتْ رِزَّ الأَنِيْسِ فَرَاعَهَا ** عَنْ ظَهْرِ غَيْبٍ والأَنِيْسُ سَقَامُهَا

فَغَدَتْ كِلاَ الفَرْجَيْنِ تَحْسِبُ أَنَّهُ ** مَـوْلَى الـمَخَافَةِ خَلْفُهَا وأَمَامُهَا

حَـتَّى إِذَا يِئِسَ الرُّمَاةُ وأَرْسَلُوا ** غُـضْفاً دَوَاجِنَ قَافِلاً أَعْصَامُهَا

فَـلَحِقْنَ واعْتَكَرَتْ لَهَا مَدْرِيَّةٌ ** كَـالسَّمْهَرِيَّةِ حَـدُّهَا وتَمَامُهَا

لِـتَذُودَهُنَّ وأَيْـقَنَتْ إِنْ لَمْ تَذُدْ ** أَنْ قَدْ أَحَمَّ مَعَ الحُتُوفِ حِمَامُهَا

فَتَقَصَّدَتْ مِنْهَا كَسَابِ فَضُرِّجَتْ ** بِـدَمٍ وغُودِرَ فِي المَكَرِّ سُخَامُهَا

فَبِتِلْكَ إِذْ رَقَصَ اللَّوَامِعُ بِالضُّحَى ** واجْتَابَ أَرْدِيَةَ السَّرَابِ إِكَامُهَا

أَقْـضِي الـلُّبَانَةَ لا أُفَرِّطُ رِيْبَةً ** أَوْ أنْ يَـلُومَ بِـحَاجَةٍ لَـوَّامُهَا

أَوَلَـمْ تَـكُنْ تَدْرِي نَوَارِ بِأَنَّنِي ** وَصَّـالُ عَـقْدِ حَبَائِلٍ جَذَّامُهَا

تَـرَّاكُ أَمْـكِنَةٍ إِذَا لَـمْ أَرْضَهَا ** أَوْ يَعْتَلِقْ بَعْضَ النُّفُوسِ حِمَامُهَا

بَـلْ أَنْتِ لا تَدْرِينَ كَمْ مِنْ لَيْلَةٍ ** طَـلْقٍ لَـذِيذٍ لَـهْوُهَا وَنِدَامُهَا

قَـدْ بِـتُّ سَامِرَهَا وغَايَةَ تَاجِرٍ ** وافَـيْتُ إِذْ رُفِعَتْ وعَزَّ مُدَامُهَا

أُغْـلِي السِّبَاءَ بِكُلِّ أَدْكَنَ عَاتِقِ ** أَوْ جَوْنَةٍ قُدِحَتْ وفُضَّ خِتَامُهَا

بِـصَبُوحِ صَافِيَةٍ وجَذْبِ كَرِينَةٍ ** بِـمُـوَتَّرٍ تَـأْتَـالُهُ إِبْـهَامُهَا

بَاكَرْتُ حَاجَتَهَا الدَّجَاجَ بِسُحْرَةٍ ** لأَعَـلَّ مِـنْهَا حِيْنَ هَبَّ نِيَامُهَا

وَغـدَاةَ رِيْـحٍ قَدْ وَزَعْتُ وَقِرَّةٍ ** قَد أَصْبَحَتْ بِيَدِ الشَّمَالِ زِمَامُهَا

وَلَقَدْ حَمَيْتُ الحَيَّ تَحْمِلُ شِكَّتِي ** فُرْطٌ وِشَاحِي إِذْ غَدَوْتُ لِجَامُهَا

فَـعَلَوْتُ مُرْتَقِباً عَلَى ذِي هَبْوَةٍ ** حَـرِجٍ إِلَـى أَعْـلامِهِنَّ قَتَامُهَا

حَـتَّى إِذَا أَلْـقَتْ يَداً فِي كَافِرٍ ** وأَجَـنَّ عَوْرَاتِ الثُّغُورِ ظَلامُهَا

أَسْهَلْتُ وانْتَصَبَتْ كَجِذْعِ مُنِيْفَةٍ ** جَـرْدَاءَ يَحْصَرُ دُونَهَا جُرَّامُهَا

رَفَّـعْتُهَا طَـرْدَ الـنَّعَامِ وَشَلَّهُ ** حَتَّى إِذَا سَخِنَتْ وخَفَّ عِظَامُهَا

قَـلِقَتْ رِحَالَتُهَا وأَسْبَلَ نَحْرُهَا ** وابْـتَلَّ مِنْ زَبَدِ الحَمِيْمِ حِزَامُهَا

تَرْقَى وتَطْعَنُ فِي العِنَانِ وتَنْتَحِي ** وِرْدَ الـحَمَامَةِ إِذْ أَجَدَّ حَمَامُهَا

وكَـثِيْرَةٍ غُـرَبَاؤُهَا مَـجْهُولَةٍ ** تُـرْجَى نَوَافِلُهَا ويُخْشَى ذَامُهَا

غُـلْبٍ تَشَذَّرُ بِالذَّحُولِ كَأَنَّهَا ** جِـنُّ الـبَدِيِّ رَوَاسِياً أَقْدَامُهَا

أَنْـكَرْتُ بَاطِلَهَا وبُؤْتُ بِحَقِّهَا ** عِـنْدِي وَلَمْ يَفْخَرْ عَلَّي كِرَامُهَا

وجَـزُورِ أَيْسَارٍ دَعَوْتُ لِحَتْفِهَا ** بِـمَغَالِقٍ مُـتَشَابِهٍ أَجْـسَامُهَا

أَدْعُـو بِـهِنَّ لِـعَاقِرٍ أَوْ مُطْفِلٍ ** بُـذِلَتْ لِجِيْرَانِ الجَمِيْعِ لِحَامُهَا

فَـالضَّيْفُ والجَارُ الجَنِيْبُ كَأَنَّمَا ** هَـبَطَا تَـبَالَةَ مُخْصِباً أَهْضَامُهَا

تَـأْوِي إِلَى الأطْنَابِ كُلُّ رَذِيَّةٍ ** مِـثْلِ الـبَلِيَّةِ قَـالِصٍ أَهْدَامُهَا

ويُـكَلِّلُونَ إِذَا الرِّيَاحُ تَنَاوَحَتْ ** خُـلُجاً تُـمَدُّ شَوَارِعاً أَيْتَامُهَا

إِنَّـا إِذَا الْتَقَتِ المَجَامِعُ لَمْ يَزَلْ ** مِـنَّا لِـزَازُ عَـظِيْمَةٍ جَشَّامُهَا

ومُـقَسِّمٌ يُعْطِي العَشِيرَةَ حَقَّهَا ** ومُـغَذْمِرٌ لِـحُقُوقِهَا هَضَّامُهَا

فَضْلاً وَذُو كَرَمٍ يُعِيْنُ عَلَى النَّدَى ** سَـمْحٌ كَسُوبُ رَغَائِبٍ غَنَّامُهَا

مِـنْ مَـعْشَرٍ سَنَّتْ لَهُمْ آبَاؤُهُمْ ** ولِـكُلِّ قَـوْمٍ سُـنَّةٌ وإِمَـامُهَا

لا يَـطْبَعُونَ وَلا يَـبُورُ فَعَالُهُمْ ** إِذْ لا يَـمِيْلُ مَعَ الهَوَى أَحْلامُهَا

فَـاقْنَعْ بِـمَا قَسَمَ المَلِيْكُ فَإِنَّمَا ** قَـسَمَ الـخَلائِقَ بَـيْنَنَا عَلاَّمُهَا

وإِذَا الأَمَـانَةُ قُسِّمَتْ فِي مَعْشَرٍ ** أَوْفَـى بِـأَوْفَرِ حَـظِّنَا قَسَّامُهَا

فَـبَنَى لَـنَا بَـيْتاً رَفِيْعاً سَمْكُهُ ** فَـسَمَا إِلـيْهِ كَهْلُهَا وغُلامُهَا

وَهُمُ السُّعَاةُ إِذَا العَشِيرَةُ أُفْظِعَتْ ** وَهُـمُ فَـوَارِسُهَا وَهُمْ حُكَّامُهَا

وَهُـمُ رَبـيْعٌ لِـلْمُجَاوِرِ فِيهُمُ ** والـمُرْمِلاتِ إِذَا تَـطَاوَلَ عَامُهَا

وَهُـمُ العَشِيْرَةُ أَنْ يُبَطِّئَ حَاسِدٌ ** أَوْ أَنْ يَـمِيْلَ مَـعَ العَدُوِّ لِئَامُهَا
صورة
صورة العضو
Eman
مشرفة
مشرفة
 
مشاركات: 647
اشترك في: الخميس مايو 27, 2010 5:44 pm
المكان: السعودية
قام بالشكر : 191 مرة
تم شكره : 248 مرة
أعلى النتائج: 5
الجنس: أنثى

العودة إلى المعلقات

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron