العلـم

تعريفه:

العلم: هو انطباع صورة الشيء في الذهن.

تقسيمه:

ينقسم العلم إلى قسمين هما: التصور والتصديق.

1 ـ التّصور

تعريفه: التصور هو إدراك الشيء.

إيضاح التعريف:

إذا نظرت إلى خارطة العراق المعلقة أمامك تنطبع صورتها في ذهنك. إن صورتها المنطبعة في ذهنك هي إدراكك للخارطة وهو التصور.

وإذا حاولت أن تتعرف على موقع بغداد ومقدار المسافة بينها وبين مراكز الألوية (المحافظات) الأخرى، تحدث في ذهنك صور متعددة لنسب المسافات بين بغداد ومراكز الألوية الأخرى. تلك الصور هي إدراكك لها وتصوّرك إياها.

وإذا رجعت إلى جدول المقاييس وتعرفت وفق تعليماته على مقادير المسافات بين بغداد ومراكز الألوية تحدث في ذهنك أيضا صور المسافات التي تعرفت عليها.

تلك الصور هي علمك بها أو إدراكك لها وهو تصور لها.

والخلاصة: أن التصور يساوي الإدراك.

2 ـ التصديق

تعريفه: التصديق هو الاعتقاد بالشيء.

إيضاح التعريف:

إذا قمت بمحاولة البرهنة على مقادير المسافات بين بغداد ومراكز الألوية في مثالنا السابق وانتهيت بعد إقامة البرهان إلى صحة ما تصورته عن المقادير وفق تعليمات جدول المقاييس وآمنت بها واعتقدت.

إن اعتقادك بها هو التصديق.

وإذا قيل لك – مثلاً – أن في الصف خمسين طالبا وقمت بنفسك بعدّهم ورأيتهم خمسين كما قيل لك، واعتقدت بذلك: إن اعتقادك هذا هو التصديق.

والخلاصة: إن التصديق يساوي الاعتقاد. 

مجال التصديق:

للتصديق مجال واحد فقط، هو النسبة في الجملة الخبرية . ومعناه: أن التصديق اعتقاد يتعلق بالحكم بين شيئين.

فمثلا: حينما نقول (المناخ حار) نجد أمامنا جملة خبرية مؤلفة من مسند إليه وهو (المناخ) ومسند وهو (حار) ونسبة بين المسند إليه والمسند وهي (الحكم) على المناخ بأنه حار.

اعتقادنا بصحة هذا الحكم أو عدم صحته هو التصديق.

فمجال التصديق: إذن هو الحكم بوجود شيء أو الحكم بعدم وجوده.

مجال التصور:

أما التصور فيتعلق بكل شيء سواء كان حكماً أو غير حكم، مفرداً أو جملة.

تقسيم التصور والتصديق:

ينقسم كل من التصور والتصديق إلى قسمين هما: الضروري والنظري.

1 - الضروري: وهو إدراك البديهي الذي لا يتطلب تفكيرا.

2 - النظري: هو الإدراك غير البديهي والذي يتطلب تفكيرا.

أمثلة:

أ ـ التصور الضروري: كتصورنا معنى الشيء وتصورنا معنى الوجود.

ب ـ التصور النظري: كتصورنا حقيقة الكهرباء [وحقيقة الروح].

ج ـ التصديق الضروري: كتصديقنا بأن الواحد نصف الاثنين [والكل أعظم من الجزء].

د ـ التصديق النظري: كتصديقنا بأن الأرض متحركة، وتصديقنا بأن زوايا المثلث تساوي زاويتين قائمتين.

الخلاصة:

تقسيم العلم

تمرينات

1 - هل تستطيع أن توجد تصديقا بلا تصور، أو توجد تصورا بلا تصديق؟

2 - ميّز التصور من التصديق فيما يلي:

أ - زاوية حادة لمثلث درجتها (20) أقمت عليها البرهان.

ب - استماعك إلى المذياع وهو يعطي إحصائيات ضحايا الزلزال في اليابان لخمس سنوات.

ج - ملاحظتك إلى عداد المسافة في السيارة من بغداد إلى النجف.

د - قراءتك العبارة التالية (الأمازون أعظم نهر في العالم).

3 - فرّق بين مجال التصور والتصديق في الجملة الآتية (المناخ حار)؟

4 - عيّن الضروري والنظري ونوعهما فيما يأتي:

أ - العلم بحرارة النار.

ب - العلم بأن النار محرقة.

ج - العلم بأن مساوي المساوي مساوٍ.

د - العلم بحقيقة القمر.

هـ - العلم بأن العدد إما زوج أو فرد.

5 - كيف تفرّق بين التصور الضروري والتصديق النظري على ضوء تعريف كل واحد من الأقسام الأربعة؟

السابقالتالي

 

الفهرس